ريتشارد فيلبس فاينمان (Richard Feynman)، ولد في 11 ماي 1918 بمدينة نيويورك، (New York) من عائلة يهودية. وقد تأخر في نطق الكلمات، حيث لم ينطق كلمته الأولى إلا بعد سن الثالثة. أنهى دراسته الثانوية سنة 1935، ولم يقبل في أية جامعة من الجامعات التي أرسل طلبات انضمام لها بسبب أصوله اليهودية، إلى أن تم قبوله في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT ، الذي حصل فيه على شهادة الإجازة في الفيزياء سنة 1939. بعد ذلك تعمق في دراسة الكهروديناميكا الكمية، وحصل على الدكتوراه سنة 1942 من جامعة برينستون (Princeton University)، وكان عنوان رسالته:"مبدأ القدر الأدنى من الفعل في ميكانيكا الكم".
وخلال إعداد رسالة الدكتوراه، شارك فاينمان في مشروع مانهاتن (Manhattan Project)، هو الإسم الرمزي الذي أطلق على مشروع أمريكي سري خلال الحرب العالمية الثانية الذي نتج عنه صناعة القنبلة النووية، وقد قال فاينمان أنه وافق على المشاركة في هذا المشروع بسبب خوفه من نجاح العلماء الألمان في صناعة القنبلة قبل الأمريكيين. وخلال هذه الفترة إلتقى فاينمان بالعالم الدنماركي نيلز بور.
وكانت أهم نظرياته هي "الالكترودنياميكا الكمية Quantum Electrodynamic" والتي أهلته للحصول على جائزة نوبل سنة 1965 بالمشاركة مع جوليان شفينجر وشينيتشيرو توموناغا، وابتكر فاينمان مخططًا سُمي باسم مخطط فاينمان، وهو عبارة عن رسم توضيحي لتسهيل إجراء الحسابات في الالكترودنياميكا الكمية، وتمثيل اصطدام الجسميات الأولية، ويعتبر مخطط فاينمان أساسيًا للنظريات التي تبحث في توحيد النظريات الفيزيائية وإخراجها في نظرية واحدة.

ولعب فاينمان دورا مهما فى التحقيق فى كارثة المكوك الفضائى تشالنجر Challenger حيث كان عضوا فى اللجنة الرئاسية التى تم تشكيلها للتحقيق فى الواقعة الكارثية، وقام فاينمان بإجراء عدة مقابلات مع مدراء وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، وكان استنتاجه أن تقديرات خبراء ناسا كانت غير واقعية وحذّر فى تقريره الذى قدمه بأن "إذا أردت ان تمتلك تكنولوجيا ناجحة يجب عليك أن تبنى حساباتك بناء على معطيات الواقع وليس العلاقات العامة، فالطبيعة لا يمكن خداعها".

ريتشارد فاينمان ومشروع مانهاتن:
رفض فاينمان المشاركة في مشروع القنبلة الذرية في البداية بسبب تركيزه على أطروحته في الدكتوراه، لكنه ما لبث أن قبل الطلب حيث قال: "عدت للعمل على أطروحتي، لمدة ثلاث دوائق تقريبا، فكرت أن الألمان لديهم هتلر وبإمكانهم تطوير قنبلة ذرية وصناعتها قبلنا، كان الأمر مخيفا".
وبدأ العمل على مشروع مانهاتن في جامعة برينستون، ورغم صغر سنه قام بتطوير نظرية فصل اليورانيوم 235 عن اليورانيوم 238.

من أهم مؤلفاته: الكهروديناميكا الكمية (1961) ومحاضرات فاينمان في الفيزياء (1963ـ1965).
و أبرز الجوائز التي حصل عليها: جائزة ألبرت آينشتين (1954)، جائزة نوبل في الفيزياء (196555) وقلادة العلوم الوطنية الأمريكية (1979).
وبإمكانك الاطلاع على محاضرات فاينمان في الفيزياء من هنا

من أقواله:

-"لا ينبغي أن نخشى من الشكّ بل يجب أن نرحّب به ونناقشه"
-"أنا كون من الذرات، وذرة في الكون"
-"نحن نحاول أن نثبت لأنفسنا أننا مخطئون بأسرع ما يمكن، لأنها الطريقة الوحيدة التي نستطيع فيها أن نتقدم"
-"أعتقد أن الطبيعة تمتلك خيالاً خَصباً أكثر من البشر، يبدو أنها لن تدعنا ننعم بالراحة يوماً."
-"ليس عليك أن تكرس حياتك لما يعتقد الآخرون أن عليك إنجازه، وليس عليّ أن أكون كما يتوقعونني. هذا خطؤهم وليس فشلي."

توفي ريتشارد فاينمان في 15 شباط (فبراير) من عام 19888، تاركاً ورائه إرثاً علمياً هائلاً، و نظرية فيزيائية جديدة ساهمت لحد كبير في فهمنا للعالم الذري، و نبوأت مستقبلية بالتقانة النانوية، ما لبثت أن أصبحت واقعاً، لم يحالفه الحظ ليشهده.

المصادر: 1 2

اترك رد

اكتب تعليق
أدخل اسمك هنا