في فلسفة العقل, البانسايكيزم Panpsychism هو مذهب فلسفي يقول أن الوعي من خصائص المادة الأساسية Fundamental. سوف أشرح ما معنى هذا.

لنأخذ مثلا حالة من الوعي البشري، ونقوم باختزالها جيدا لكي نعرف مماذا تتكون، تخيل معي مثلا أنك تنظر الى تفاحة. وأنت تنظر الى التفاحة، هذا الاطار الذي تتوهم أنك تنظر منه إلى شيء مستقل عن جسدك (رغم أنه في جسدك حقا). يسمى في الفلسفة "حالة الوعي" State of consciousness

وعندما تدير عينيك قليلا لتنظر الى التفاحة وَ الكتاب قرب التفاحة معا، فهذا لايعني أنك مازلت في نفس إطار الرؤية، بل هذه تجربة مخالفة تماما لتجربة رؤية التفاحة قبل قليل. بمعنى أن دماغك لا يقوم بتحليل الرؤية بطريقة متشابهة، بل يعتبر كل تجربة مهما كان الاختلاف بينها وبين تجربة أخرى صغيرة، تجربة جديدة ومختلفة حقا، ولها شبكات عصبية في الدماغ خاصة بها لوحدها.

البانسايكيزم (مذهب الروحية الشاملة في العربية)، يقول أن الوعي من خصائص المادة الأساسية. بمعنى أن الوعي هو ببساطة حالة تنشأ عندما تكون أنت نفسك الشيء موضوع الدراسة.

عندما تنظر إلى فنجان القهوة مثلا، فأنت لست فنجان القهوة، أنت كائن آخر ووعي آخر مختلف، لكنك لم تجرب أن تكون نفسك فنجان القهوة، لترى ما الذي يعنيه أن تكون أنت فنجان القهوة نفسه.

بمعنى آخر، عندما نقيس حرارة الفنجان، وعندما نراقب ألوانه، ونقوم بحساب وزنه، ومقدار ما فيه من القهوة. فنحن ندرس النظام من الخارج، نحن لا ندرس النظام من الداخل، من نفس الذات التي هي "فنجان القهوة". لم نجرب أن نكون نحن فنجان القهوة نفسه، لكي ندرس الماهية من الداخل، وهذا هو الفاصل بين الدراسة الموضوعية لجسم، وبين الدراسة الذاتية (أن تكون نفس الجسم).

طبعا, نحن نعلم أن فنجان القهوة لا يتكون من تعقيد كبير جدا (كتعقيد الدماغ) لكي يكون واعيا بالمعنى الذي نفهمه نحن.
لكن فلسفة البانسايكيزم Panpsychism، تقول أنه ربما قد يكون هناك نبضة صغيرة جدا من الوعي (لا تحس بالزمن والمكان والأنا وغيره) ... لكنها موجودة، وتعطي القابلية للفنجان لكي ينشأ منه وعي معقد (كوعي الدماغ) لو قمنا بالزيادة من تعقيده.

معنى هذا أن هذه الفلسفة تقول أن الذرة لديها نبضة يمكن إهمالها من الوعي، الحجر له أيضا نبضة من الوعي، الحاسوب...الخ. كل شيء لديه شيء يشبه نبضة صغيرة مهملة من الوعي، لا تجعل الكائن واعيا بنفسه أو مكانه. لكنها تجعله قابلا ليكتسب وعيا أعقد اذا تمت الزيادة من تعقيده.

وبهذا، فإن الكثير من الفلاسفة يعتقدون أن البانسايكيزم هو الحل الأمثل لمعضلة الوعي. يقولون أن الوعي خاصية أساسية موجودة في المادة نفسها، وهذه الخاصية يزداد تعقيدها عندما يزداد تعقيد الوعي. مايؤدي الى نشوء منظومات وعي معقد كالدماغ.

هناك مذهب فلسفي مادي Materialist آخر مشابه للبانسايكيزم، يسمى البانفيتاليزم Panvitalism , هذه الفلسفة تفترض وجود شيء يسمى The élan vital (مشتق من الفرنسية يعني "النبضة الحيوية").

الإيلان فيتال تعني ببساطة أن الحياة من خصائص المادة الأساسية، وليست حكرا على الكائنات الحية فحسب. (هذه الفكرة هي امتداد للبانسايكيزم الذي يهتم بالوعي، ليشمل الحياة أيضا). وأن "الأنا" و "التجربة الواعية" ماهي إلا نتيجة لقابلية المادة نفسها لتكتسب هذه الحياة بعد تجاوزها لدرجة تعقيد معين (كالدماغ).

تقول أيضا هذه الفلسفة أن الحياة (كما الوعي) ليست بسبب وجود كيان روحي مستقل عن الجسد، بل إن الجسد والمادة نفسهما لديهما خاصية قابلية للحياة والوعي، وتقول أنه بما أننا لا نعرف ماهية المادة وماهية الوجود نفسه. فليس من حقنا أن نعارض هذه الرؤية (طبعا المادية تقول أنه ليس من حقنا أيضا أن نقبلها هكذا ... لأنه ليس هناك دليل مادي على أن الذرة لديها نبضة صغيرة من الوعي أو الحياة ).

معنى هذا أن الجمادات أيضا لديها بعض من الوحدات الأساسية لما نعرفه بالحياة والوعي.
طبعا , الكثير من الفلاسفة لا يأخذون هذه المواضيع بجدية، لأنها تجمع بين فرعين من الفلسفة : فلسفة المعرفة وفلسفة العقل.

لكن الكثير من علماء الأعصاب المهتمين بفلسفة العقل، بدأو يهتمون بهذه النظرة إلى المادة والعالم. رغم أنها لا يمكن أن تكتسب مصداقية علمية (أو حتى أن تدخل في المجال العلمي، لأن طبيعتها الذاتية، تجعلها حبيسة الفلسفة).

طبعا، الرؤية الأخرى هي الثنائية Dualism، وهي التي تقول أن الوعي لايمكن أن يكون طبيعة متأصلة في المادة، بل يجب أن يكون هناك عالم آخر روحي.

ويبقى هذا الصراع بين الثنائية والمادية يدور في حلقة مفرغة، في جدال لاينتهي بين الفلاسفة.

عموما, العلم اليوم أثبت أن التجربة الواعية على الأرجح مرتبط بالدماغ، وليس روحا منفصلة عن الدماغ : السبب دائما هو أن تغيير الدماغ وتحفيزه بمختلف الطرق يؤدي الى تغيير لحالة الوعي. يمكن مثلا تحفيز الدماغ لرؤية ألوان وسماع أصوات غير موجودة. ما يعني على الأغلب أن الوعي خاصية للدماغ، وليس شيئا منفصلا.

بل إنه من المعروف اليوم أن تقسيم الدماغ يسبب نشوء وعيين منفصلين (شخصين منفصلين) داخل نفس الجسم، كما نرى عند حالة اليد الغريبة Alien Hand التي يحرك فيها "منقسم الدماغ" يده بدون رغبته هو. سنأتي لنقاش أمر تقسيم الدماغ في موضوع مفصل آخر

اترك رد

اكتب تعليق
أدخل اسمك هنا