كلنا نعلم أن الحروق من الدرجة الثالتة تقوم بتدمير الطبقات الداخلية و الخارجية من الجلد معا و العلاج التقليدي لها يتمثل في ترقيع الجلد و هي تقنية تعتمد على أخد قطعة جلدية من مكان لم يتأثر من الجسم لتغطية الجرح .. و لكن في الكثير من الحالات نجد أنفسنا أمام حروق شديدة تغطي أغلب الجسم وليس هناك دائما ما يكفي من الجلد لتغطية المناطق المتضررة.

جهاز طباعة خلايا الجلد على الحروق هو كأي طابعة تقيليدية تعرفها غير أنه يستعمل خلايا الجلد الصالحة بدل الحبر .. حيث يقوم ماسح الليزر بتحديد حجم و عمق الجروح و استعمالها لتوجيه الطابعة التي تقوم يتغطية الجروح بطبقات من خلايا الجلد الصحية بشكل دقيق للغاية .. كل ما تحتاجونه من قطعت جلد بعشر حجم المنطقة المتضررة لتنمو خلايا الجلد بما فيه الكفاية من أجل الطابعة

حتى الان أعطت التجارب السريرية لهذه الطابعة على الفئران و الخنازير نتائج ممتازة في شفاء الجروح .. كما بين باحث من مركز WFIRM
أن هذه اﻷخيرة مكنت من علاج الحروق الخطيرة في 3 أسابيع "بدل 5 عند اتباع الطرق التقليدية" ثم أنها لا تحتاج إلا للعشر الكمية المتطلبة في العلاج التقليدي .. و يضيف الدكتور جون جاكسون انه كلما ازدادت حجم المنطقة التي يجب تغطيتها بالجلد كلما ارتفعت مخاطر ظهور إصابات أو مضاعفات، أو حتى الموت

ومع ذلك، فإنه من غير الواضح متى ستصبح هذه التكنولوجيا متاحة للمرضى . حيث أضاف ان جاكسون أن المشروع لا يزال في مرحلة التطوير فهذه التقنية تبدو واعدة جدا، ولكن من الصعب التنبؤ بمدى المدة التي ستحتاجها كي تصبح متاحة ، حيث أنها تحتاج إلى مزيد من الاختبارات والصقل قبل أن تصبح متاحة للمرضى"

تعليق شخصي مني انا مترجم المقال "في نظري أكثر ما يؤخر إطلاق هذه التكنولوجيا للعوام هو رغبة بعض اﻷجندات الخارجية في الاحتفاظ بها للاستعمال العسكري فقط"

نترككم الان مع بعض اﻷسئلة التي تم طرحها على الدكتور جاكسون و إجاباته

السؤال : كيف تعمل الطابعة البيولوجية "bioprinting"
الجواب : تحتوي الطابعة على ليزر يقوم بمسح الجرح لتحديد حجمه وعمقه، وصنع "خريطة" الجرح. ثم يتحكم الكمبيوتر بخزانات الخلايا الجلدية في رأس الطابعة و يستخدام خريطة الجرح لتحديد النوع الصحيح وعدد الخلايا التي يجب وضعها فوقه

السؤال : هل تعتقد أن هذا الاختراع سيكون له دور فعال لعلاج الجنود خلال المعارك
الجواب : الحروق سبب شائع للوفاة في ساحة المعركة، و التي تشكل 10 إلى 30 بالمئة من مجموع الضحايا. فالجلد هو أكبر عضو في الجسم و هو مهم جدا لأنه يشكل عائقا للإصابة ويمنع الجسم من فقدان المياه والحرارة و بما ان خيارات العلاج الحالية غير قادرة على تقديم حل ملموس لكون الكثير من الصحايا لا يملك ما يكفي من الجلد الصالح كما أن طرق العلاج التقليدي بطيئة و تحتاج وقتا طويلا فبالتالي ستشكل الطابعة البيولوجية حلا مثاليا للجنود بالمعارك

السؤال : ما هي الآثار المترتبة على هذه التكنولوجيا الجديدة؟
الجواب : إذا نجحت هذه التكنولوجيا فسوف يكون لها نتائج ممتازة حيث ستمكن من تغطية الحروق و الجروح بالجلد بشكل لحظي بدل الاضطرار الى القيام بعملية جراحية لنقل الجلد من مكان اخر بالجسم .. كما ان نجاح اﻷمر على الحروق الجديدة سيدفعنا إلى تطويره لعلاج الحروق القديمة أيضا و ذلك عن طريق إزالة اﻷنسجة و الندوب و إعادة بناء الجلد من جديد وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يعتبر ذلك كعلاج لتقرحات الجلد للذين يعانون من مرض السكري.

المصدر : 1

اترك رد

اكتب تعليق
أدخل اسمك هنا