أولا يعرف جميع الدكور ان الانتصاب الصباحي لا يغدو أكتر من مسألة صدفة فقط فهناك مرات يصادفنا أن نستيقظ و نجد نفسنا في حالة انتصاب و مرات أخرى لا يحدت هدا
و بدلك يعود تفسير الظاهرة إلى نسبة هورمون النورادرينالين و الدي يوقف عملية الانتصاب و تتباين نسب افراز هدا في الاخير بين الصباح و الليل فعند الصباح يفرز الدماغ نسب كبيرة منه تساعد على البقاء في حالة طبيعية معظم اليوم "عند غياب مؤثر خارجي" بينما في الليل و أتناء النوم تقل كمية افرازه مما يسبب انتصابا متقطعا "أي يحدت تم يرجع القضيب لحالته العادية لينتصب من جديد بعد فاصل زمني" و هدا هو التفسير المباشر للسؤال "لمايا نستيقظ أحيانا لنجد أنفسنا في حالة انتصابا بينما لا نجدها أحيانا أخرى"

الان نمر لفوائد الانتصاب و في هدا يجب أن نفرق بين نوعين من الانتصاب "الصباحي و الليلي" فلكل منهما فائدة معينة

- أولا الانتصاب الصباحي
فوائده معروفة للجميع فهو يساعد على بقاء القضيب و الأنسجة في وضعية مرنة للتمكن من استعماله عند الجماع الخ .. و الفشل في هده الأخيرة يكون راجعا في الأساس إلى أسباب نفسية كالخوف

- تانيا الانتصاب الليلي وهو الأهم
حيت يساعد على إبقاء انسجة القضيب مرنة ليتدفق الدم في العروق بسلاسة كما يساعد على الإبقاء على حجم هدا الأخير فبقاءه منكمشا لمدة طويلة قد يسبب في نقص طوله إضافة إلى أمراض خطيرة و انسداد مجاري الدم فعند عدم ملاحظة أي انتصاب صباحي لمدة طويلة يرجى زيارة طبيب للمسالك البولية في أقرب وقت فقد يكون دلك دليلا على إصابة القلب أو ارتفاع نسبة ضغط الدم أو انسداد الأوعية الدموية أو ارتفاع نسبة الكولستيرول

المصدر : 1

اترك رد

اكتب تعليق
أدخل اسمك هنا