ميكي ماوس، دونالد دوك، و ثورة في النقل اللاسلكي للطاقة !؟ نعم.
علماء في أحد قطاعات شركة والت ديزني للأبحاث توصلوا إلى طريقة لشحن الأجهزة وسط غرفة بدون أيّة أسلاك.

الطاقة اللاسلكية فكرة تعود جذورها إلى القرن التاسع عشر، مع المخترع الأمريكي ذو الأصول الصربية نيكولا تسلا، بكونها أحد أكبر ما اشتُهر به هذا العَالِم.

جعل هاته الفكرة تعمل على أرض الواقع كان بمثابة مشكل حقيقي، لكنْ في الآونة الأخيرة فُكّت أحد أطراف هذا المشكل بنجاح العلماء بنشر الطاقة لاسلكيا، وأصبحت تستخدم في شحن الهواتف وكذا اجهزة أخرى عن بعد، لكن بمساوئ منها قصر مدى الشحن.

ولقد برهن باحثوا ديزني عن مقدرتهم نشر الطاقة في غرفة بأكملها، شاحنين بذلك عدة أجهزة مع الإبقاء على معايير السلامة، الشيء الذي كان يشكل معضلة حقيقية من قبل، ولقد قاموا بنشر ما توصلوا به في مجلة "بلوس".

ومن جهة ثانية، فقد صرحوا في بيان : "الطاقة اللاسلكية لديها القدرة على تغدية اجهزتنا بسلاسة كما ارسال المعلومات عبر الهواء'" وأضافوا : "مع ذلك، الحلول المتوفّرة محدودة من ناحية البعد كما لا تتوفر حرية مكانية للشحن الأوتوماتيكي بدون تدخل".

ولحل هذا المشكل، أتى فريق العمل ب ‘'رنين التجويف الشبه ثابت'' ولقب اختصارا ب ‘'QSCR'' والذي تولِّد فيه الحقول المغناطيسية كميات مهمة من الطاقة للمستقبلات، هاته المستقبلات متصلة بأجهزة كالهواتف المحمولة او المروحات، لتزويدها بالطاقة.

الغرفة التي بناها العلماء مغلفة بصفائح الألومنيوم، ويتوسطها عمود من النحاس ما بين السقف والأرض يمر فيه تيار يستعمل خمسة عشر مكثِّفا، مُوصَلا بالعمود لإرسال رنين تردده 1.32Mhz في القاعة وعزل الحقل الكهربائي عن مولد الإشارة، تم يتم إرسال حقل مغناطيسي بعد ذلك في الغرفة بنفس التردد.

تستعمل المستقبلات لفائف من الاسلاك للرنين بنفس التردد، موفرة بذلك طاقة للأجهزة. وقد استطاع الباحثون بإرسال حوالي 1900 وات من الطاقة بنجاعة وصلت الى 95 في المئة.

لكن هناك مجموعة من المشاكل، اولها الحاجة الى تصفيح القاعة بالألومينيوم. وكذا مشكل اشتغال المستقبلات فقط على زوايا محدودة للحقل المغناطيسي، لكن يمكن حل هذا المشكل بتعديل بسيط على هاته المستقبلات، وذلك باستعمال ثلاث لفائف باتجاهات مختلفة.

هذه الثورة أمنة في مختلف اجزائها، إلى أنّه يحذر الباحثون أنّه لا يجب الاقتراب أكثر من 46 سم من العمود لكي لا تتعدا معايير السلامة كمية الطاقة الآمن التعرض لها من طرف الإنسان.
-المصدر : 1

اترك رد

اكتب تعليق
أدخل اسمك هنا