اقترح الكيميائي جون دالتون "John Dalton" النظرية القائلة بأنّ جميع المواد و اﻷجسام تتكون من جسيمات صغيرة تسمى الذرّات، و لا تزال هذه النظرية مقبولة من قبل المجتمع العلمي بعد ما يقارب قرنين من الزمن. كل من هذه الذرات يتكون من نواة صغيرة بشكل لا يصدق، و الكترونات أصغر بكثير تتحرك حول مسافة بعيدة عن المركز. إذا قمنا بتكبير العملية مليارات المرّات؛ بحيث تصبح الذرّة بحجم البطيخ فرغم ذلك ستظل النواة في المركز صغيرة جدّاً، ولا يمكن رؤيتها هي و الالكترونات التي تحوم حولها !
و هنا يطرح السؤال، لِما تمرّ أصابعنا من خلال هذه الذرّات فقط عند ملامسة أي جسم ؟ ولما لا يمرّ الضوء من خلال هذه الثغرات ؟

بالنسبة للجزء الثاني من السؤال و المتعلق بالضوء، فإنّه عند وصول نوع من الطاقة على شكل ضوء إلى إلكترون، يمتص هذا اﻷخير بعضا من هذه الطاقة و ينتقل إلى نمط تحرك سريع، و بالتالي لا يتمكّن الضوء من اختراق هذا الجسم، لكون جميع الإلكترونات فيه تتحرك بسرعة كبيرة، و تحصل على الطاقة في نفس الوقت.

أمّا الجزء اﻷول من السؤال، فطرحه أمر طبيعي و لعله سبق و تبادر إلى ذهنك سابقا ولم تجد من يجيبك عنه ! جميل، السبب في كل هذا هو طريقة التلقين في المدرسة التي تعلمنا منها أنّ الالكترونات تدور حول مركز الذرة؛ كما تدور الكواكب حول الشمس، بينما الصحيح هو أنّها تدور بشكل مخالف تماما، يمكنك تخيلها كسرب من الطيور أو النحل بحيث تكون التحركات الفردية سريعة لدرجة لا يمكن تعقبها، و بذلك تجعل شكل السرب يستمر في الظهور بشكل عام.

تختلف هذه اﻷنماط من إلكترون لأخر، فبعضها بطيئة ورقيقة و اﻷخرى سريعة وحيوية. و يحافظ كل إلكترون على نمطه مع إمكانية تغييره من وقت لأخر، مع استحالة قيام اثنين من الالكترونات بنفس الخطوة، وهي ما تسمى ب "قاعدة باولي للاستثناء".

إذن لماذا تبدو الطاولة صلبة عند لمسك إياها ؟ لو بحث في الانترنيت سنجد معظم المواقع الإلكترونية تخبرك أنّ ذلك راجع إلى مبدأ التنافر و هذا خاطئ تماما -نستغل هذه الفرصة لنذكركم بأن أغلب المعلومات الموجودة بالانترنيت خاطئة، و أن لا تقبلو بأي شيء دون مصدر علمي موثوق-.

الجواب الصحيح هو عند لمسك للطاولة فإن الاكترونات بالذرات المكونة ليدك تصبح قريبة من تلك المكونة للطاولة و نتيجة لهذا التقارب يتغير نمط حركتها و هذا ناتج لكون إلكترون في مستوى منخفض من الطاقة حول نواة لا يمكنه أن يقوم بنفس الحركة حول النواة الأخرى، و بالتالي يجب على الوافد الجديد أن يشغل أدوار غير مأهولة و اكثر حيوية و سيتم توفير الطاقة هذه المرة عن طريق قوة أصبعك بدل الضوء.

خلاصة : تقريب ذرات اليد و الطاولة من بعضهما البعض يحتاج طاقة و يدفع جميع الإلكترونات إلى الانتقال لمناطق غير مأهولة، ذات طاقة عالية أكثر مما تتحمله العضلات، مما يجعلك تشعر بمقاومة بيدك في مناطق التلاقي و هذا ما يجعل الطاولة تبدو صلبة.

ملاحظة : الطاولة مجرد مثال لتبسيط اﻷمر، اﻷمر يسري لجميع الاجسام الصلبة.

المصادر : 1 - 2 - 3

1 تعليق

  1. إذا كان الضوء لايستطيع إحتراق جسم معين نظرا لحركة الإلكترونات و إمتصاصها لطاقة الضوء ، فكيف نفسر إختراقه لبعض المواد الشفافة ؟

اترك رد

اكتب تعليق
أدخل اسمك هنا