من تابع الموسم اﻷوّل من مسلسل "Westworld" أظنه سيتوقف على أنّ إحدى أهم اﻷشياء لصنع ذكاء اصطناعي، هي جعله قادرا على برمجة نفسه بنفسه -وهو شيء مازالت تعجز عنه التكنولوجيا الحالية-، ولذلك بدأ الباحثون في مايكروسوفت و جامعة كامبريدج مشروع البرمجة الذاتية عن طريق نظام أطلقو عليه اسم "DeepCoder"، نظام يعتمد أسلوب ال"program synthesis"؛ أي "تركيب البرنامج"، و يعمل باﻷساس على كتابة كود برمجي جديد باستعمال الكودات البرمجية لبرامج أخرى، وهو نفس الشيء الذي يقوم به المبرمج البشري، و قد أعطت هذه الطريقة نتائج رائعة حيث كان "DeepCoder" قادرا على تحديد أي سطر أو جزء من البرنامج سيكون نافعا في كل حالة، كما تمكّن من تحديد الأنماط اﻷساسية للمعطيات المدْخلة و المخْرجة "input-output"، و التي تمّ تحديدها سابقا من طرف المبرمجين للاختبار. و بشكل لا يصدق تمكّن أيضا من البحث بين السطور البرمجية، و جمعها بطريقة أفضل بكثير مما يمكن للبشر فعله، و بما أنّه عبارة عن جوهرة خوارزمية للتعلم و التعمق، فإنّه يتمكّن من اكتساب خبرة أكثر و تطوير نفسه بعد كل مهمة جديدة يتم منحها له.

و قد يمكِّن هذا الاكتشاف من جعل البرمجة شيئا ممكنا للجميع، حتى لمن لم يتعلموها. و قد علّق على هذا "Marc Brockschmidt" أحد مصممي البرنامج من مايكروسوفت قائلا : "سيمكِّن "DeepCoder" الجميع من صنع برامج خاصة بهم، دون الحاجة لبرمجتها بأنفسهم فكل ما سيحتاجونه هو وصف البرنامج ليتكلف "DeepCoder" ببرمجته وحده".

مازال "DeepCoder" في نسخته اﻷوّلية، فهو لا يبرمج إلاّ خمس سطور فقط، و يتوقع الباحثون أنْ تكون نسخته القادمة قادرة على برمجة البرامج الروتينية و المواقع الالكترونية دون الحاجة لمبرمج بشري، كما أضاف Solar-Lezama قائلا : "إنّ هذا النوع من التكنولوجيا سيساهم في نقص الجهد المبذول بالبرمجة، وهو لا يعني بالضرورة أنّنا سنتخلص من المبرمجين البشر، لكن يمكن القول أنّه سيقوم ببرمجة اﻷجزاء المملة من الكود البرمجي، و ترك المهمات الصعبة و المعقدة للمبرج البشري".

المصدر : 1

اترك رد

اكتب تعليق
أدخل اسمك هنا